العنف والقمع وانعدام الحرية ضد المرأ

Violence, oppression and lack of freedom within marriage

Violence, oppression and lack of freedom against women

In „Amoris Laetitia“ of Pope Francis (Franziskus)

In „Amoris Laetitia - On love in the family” (Pope Francis 2016)

 

العنف والتلاعب

153.      في سياق هذه الرؤية الإيجابية للحياة الجنسية، من المناسب النظر في هذا الموضوع بمجمله وبواقعية سليمة. بالفعل، لا يمكننا أن نتجاهل أنه في كثير من الأحيان تفقد الجنسانية ذاتها وتصاب أيضًا بأمراض عديدة، وبالتالي "تصير فرصة ووسيلة لتثبيت الأنا وإشباع الرغبات والغرائز"[155]. وقد ازداد الخطر، في زمننا هذا، بأن الحياة الجنسية يهيمن عليها ذاك الروح المسموم المرتبط بعقلية "استخدم وأرمِ". فجسد الآخر غالبًا ما يتم التلاعب به كشيء نبقي عليه طالما أنه يشبع الرغبات ومن ثم الازدراء به حين يخسر جاذبيته. هل يمكن تجاهل أو التغاضي عن أشكال دائمة من الهيمنة، والتسلط، والإساءة، والانحراف، والعنف الجنسي التي تنتج عن تشويهٍ لمعنى الحياة الجنسية، وتدفن كرامة الآخرين والدعوة إلى الحب، تحت غطاءِ بحثٍ مُظلمٍ عن الذات.

154.      ليس من المفرط التذكير بأن الحياة الجنسية يمكن أن تصبح مصدرَ معاناةٍ وتلاعبٍ ضمن الزواج. لذا فلا بد أن نؤكد بوضوح بأن "فعلاً زواجيّاً مفروضًا على أحد الزوجين دون اعتبارِ أوضاعِهِ ورغباتِهِ الشرعيّة، ليس فعلَ حبٍّ حقيقيّ، ويتنافى بالتالي ومقتضى النظامِ الأدبيّ الصحيح في العلاقات بين الزوجين"[156]. إن الأفعال الخاصة بالاتحاد الجنسي بين الزوجين تستجيب لطبيعة الحياة الجنسية التي شاءها الله إذا "تمت بطريقة تليق حقًا بالإنسان"[157]. لذا يشدّد القديس بولس الرسول على: أن "لا يُلحِقَ" أحد "بِأَخيه أَذًى أَو ظُلْمًا في هذا الشَّأن" (1 تس 4، 6). وعلى الرغم من أنه كتب رسالته في مرحلة هيمنت خلالها الثقافة "الذكورية"، وكانت المرأة تعتبر كائنًا خاضعًا تمامًا للرجل، فقد علّم القديس بولس الرسول بأن الحياة الجنسية يجب أن تُناقَشَ بين الزوجين: وقد تصوّر إمكانية تأجيل العلاقات الجنسية لفترة إنما بموجب "اتفاق متبادل" (1 قور 7، 5).

155.      لقد أعطى القديس يوحنا بولس الثاني تحذيرًا دقيقًا حين أكّد أن الرجل والمرأة هما "مهدّدان من قِبَلِ الشراهة"[158]. هذا يعني أنهما مدعوان إلى اتحاد أعمق على الدوام، لكن الخطر يكمن بالادعاء بمحو الاختلافات وتلك المسافة المحتومة بين الاثنين. لأن كلّ واحد منهما يتمتع بكرامة خاصة به لا يمكن تكرارها. عندما يتحوّل الانتماء المتبادل الثمين الى هيمنة، "تتغير [...] بنية الشركة بشكل جوهري في العلاقة بين الأشخاص"[159]. في منطق الهيمنة، ينتهي المطاف حتى بالفرد المهيمن إلى نفي كرامته الشخصية[160]، وفي نهاية الأمر يكفّ عن "إيجاد هويته الشخصية في جسده"[161]، بما أنه يحرمه من كلّ معنى. فهو يعيش الجنس كهروب من ذاته وكتخلٍّ عن جمال الاتحاد.

156.      من المهم أن نكون واضحين في رفض أي شكل من أشكال الرضوخ الجنسي. لذا فمن الملائم تجنّب أيّ تفسير غير ملائم لنص الرسالة الى أهل أفسس، حيث يدعو "الزوجات [ليخضعن] لأزواجهن" (أف 5، 22). يتكلم القديس بولس هنا بحسب الفئات الثقافية الخاصة بتلك الحقبة، وليس علينا أن نضع أنفسنا في هذا الإطار الثقافي، إنما أن نتقبل الرسالة المعطاة والتي يرتكز عليها المقطع بأسره. لنستعد التفسير الحكيم الذي أعطاه القديس يوحنا بولس الثاني: "إن الحب يستبعد أي نوع من الخضوع، حيث تصبح الزوجة خادمة أو عبدة لزوجها [...] فشركة الحياة أو الوحدة التي يجب أن يكوّناها بحكم الزواج، تتحقق عبر الهبة المتبادلة، التي هي أيضًا خضوع متبادل"[162]. لهذا السبب يقال أيضًا بأنه "على الرِّجالِ أَن يُحِبُّوا نِساءَهم حُبَّهم لأَجسادِهِم" (أف 5، 28). في الواقع، يدعو نص الكتاب المقدس إلى تخطي النزعة الفردية للعيش بانفتاح على الآخرين: "لِيَخضَعْ بَعضُكم لِبَعضٍ" (أف 5، 21). يكتسب هذا "الخضوع المتبادل" بين الزوجين معنى خاصًا ويُعنى به الانتماء المتبادل وقد اختير بحرية، مع مجموعة من الميزات كالإخلاص، والاحترام والعناية. لا يمكن فصل الحياة الجنسية عن خدمة الصداقة الزوجية لأنها تهدف للسماح للآخر بالعيش بالملء.

157.      مع ذلك، لا يجب أن يقودنا الرفضُ للانحرافات الجنسية وللإثارة الى الاستخفاف بها أو إلى إهمالها. لا يمكن تصوّر هدف الزواج كهبة سخية وتضحية فقط، حيث يتخلى كل شريك عن حاجته الشخصية ولا يهتم إلّا بفعل الخير للآخر دون أي رضى شخصي. لنتذكر أن الحب الحقيقي يعرف أيضًا كيف يتلقّى من الآخر، ويقدر أن يتقبّل حقيقة كونه ضعيفًا ومحتاجًا، ويقبل بامتنان حقيقي وسعادة تعابير الحب الجسدية من مداعبة، ومعانقة، وقبلة واتحاد جنسي. بِنِدِكْتُسْ السّادس عشر كان واضحًا في هذا الصدد: "إذا ما أراد الإنسان أن يَكُونَ روحًا صافيةَ ورَفَض جسدهُ معتبرًا إيّاهُ إرثًا حيوانيًا فقط، يَفْقدُ عندها الروح والجسد كرامتَهما"[163]. لهذا السبب، "لا يَستطيعُ الإنسان أن يعيش فقط من خلال الحبّ المُضحّي، المتنازل. فهو لا يَستطيعُ أن يمنح دائمًا، بل يَجِبُ عليهِ أيضًا أَنْ يَتقبَّل. فمَنْ يريد أن يهب حبًا يجب عليه هو أيضا أن يناله كهدية"[164]. في كل حال، هذا يتطلب التذكر بأن التوازن البشري هو هش، وأن هناك ما يقاوم الأنْسَنَة، وقد يظهر من جديد في أي وقت مستردًّا ميوله الأوّلية والأنانية.

 

 

Violence and manipulation

 

153.  On the basis of this positive vision of sexuality, we can approach the entire subject with a healthy realism. It is, after all, a fact that sex often becomes depersonalized and unhealthy; as a result, “it becomes the occasion and instrument for self-assertion and the selfish satisfaction of personal desires and instincts”. 
In our own day, sexuality risks being poisoned by the mentality of “use and discard”. The body of the other is often viewed as an object to be used as long as it offers satisfaction, and rejected once it is no longer appealing.
 Can we really ignore or overlook the continuing forms of domination, arrogance, abuse, sexual perversion and violence that are the product of a warped understanding of sexuality? Or the fact that the dignity of others and our human vocation to love thus end up being less important than an obscure need to “find oneself”?

154.  We also know that, within marriage itself, sex can become a source of suffering and manipulation.
 
Hence it must be clearly reaffirmed that “a conjugal act imposed on one’s spouse without regard to his or her condition, or personal and reasonable wishes in the matter, is no true act of love, and therefore offends the moral order in its particular application to the intimate relationship of husband and wife”.
The acts proper to the sexual union of husband and wife correspond to the nature of sexuality as willed by God when they take place in “a manner which is truly human”.  Saint Paul insists: “Let no one transgress and wrong his brother or sister in this matter” (1 Th 4:6). Even though Paul was writing in the context of a patriarchal culture in which women were considered completely subordinate to men, he nonetheless taught
that sex must involve communication between the spouses: he brings up the possibility of postponing sexual relations for a period, but “by agreement” (1 Cor 7:5).


155.  Saint John Paul II very subtly warned that a couple can be “threatened by insatiability”. In other words, while called to an increasingly profound union, they can risk effacing their differences and the rightful distance between the two. For each possesses his or her own proper and inalienable dignity.
When reciprocal belonging turns into domination, “the structure of communion in interpersonal relations is essentially changed”. 
It is part of the mentality of domination that those who dominate end up negating their own dignity.  Ultimately, they no longer “identify themselves subjectively with their own body”, because they take away its deepest meaning. They end up using sex as form of escapism and renounce the beauty of conjugal union.


156. 
Every form of sexual submission must be clearly rejected.
This includes all improper interpretations of the passage in the Letter to the Ephesians where Paul tells women to “be subject to your husbands” (Eph 5:22). This passage mirrors the cultural categories of the time, but our concern is not with its cultural matrix but with the revealed message that it conveys. As Saint John Paul II wisely observed:
“Love excludes every kind of subjection whereby the wife might become a servant or a slave of the husband…
The community or unity which they should establish through marriage is constituted by a reciprocal donation of self, which is also a mutual subjection”.  Hence Paul goes on to say that “husbands should love their wives as their own bodies” (Eph 5:28). The biblical text is actually concerned with encouraging everyone to overcome a complacent individualism and to be constantly mindful of others: “Be subject to one another” (Eph 5:21).
In marriage, this reciprocal “submission” takes on a special meaning, and is seen as a freely chosen mutual belonging marked by fidelity, respect and care. Sexuality is inseparably at the service of this conjugal friendship, for it is meant to aid the fulfilment of the other.


157. 
All the same, the rejection of distortions of sexuality and eroticism should never lead us to a disparagement or neglect of sexuality and eros in themselves.
The ideal of marriage cannot be seen purely as generous donation and self-sacrifice, where each spouse renounces all personal needs and seeks only the other’s good without concern for personal satisfaction.
We need to remember that authentic love also needs to be able to receive the other, to accept one’s own vulnerability and needs, and to welcome with sincere and joyful gratitude the physical expressions of love found in a caress, an embrace, a kiss and sexual union. 

Benedict XVI stated this very clearly:
“Should man aspire to be pure spirit and to reject the flesh as pertaining to his animal nature alone, then spirit and body would both lose their dignity”. 
For this reason, “man cannot live by oblative, descending love alone.
He cannot always give, he must also receive. Anyone who wishes to give love must also receive love as a gift”.

 
Still, we must never forget that our human equilibrium is fragile; there is a part of us that resists real human growth, and any moment it can unleash the most primitive and selfish tendencies.

 

 

Formatting by M.Hanglberger (www.hanglberger-manfred.de)

 

>>> To the complete document "Amoris Laetitia"

 

>>> More texts in English

 

HOME